عجباً





خبث اِلحنين لمَ يعد يربكني 

وحِلم لقائگ كف عُن مُراودتيّ 

عجباً !!

سقطتَ منيَ سهواً ولمُ أعيرگ أيّ ‏إهتماِمّ


0 التعليقات:

إرسال تعليق